ميدلت.. عائلات تتهم أستاذا بالتحرش بتلميذات وتطالب بالتحقيق معه

انفجرت قضية تحرش جنسي بتلميذات لا يتجاوز سنهن الحادية عشر، بمنطقة بومية، في إقليم ميدلت، من طرف أستاذ اللغة العربية للتعليم الإبتدائي، بمدرسة أيت مكيل.

واحتج عدد من أولياء التلاميذ لأزيد من شهر، حيث تقدمت عائلات التلميذات بشكاية لدى محمكة الإستئناف في ميدلت، والغريب أن لا أحد من المسؤولين تحرك للبحث في اتهامات خطيرة مثل التي نحن بصددها.

وجاء في الشكاية التي توصلت مجلة"سلطانة" بنسخة منها، أن أستاذ التعليم الابتدائي  للغة العربية  كان يقوم بلمس بناتهم ويهددهم بالإغتصاب داخل الفصل، وهن يرفضن الذهاب إلى المدرسة بسبب ذلك.

وطالب الأولياء في الشكاية  المحررة بتاريخ 24 أكتوبر 2018، ب”التدخل العاجل لعودة التلميذات لدراستهن، والتحرك لمعرفة الحقيقة”، قائلين: “نرجوكم التدخل في هذه الواقعة كي لانحرم بناتنا من التعليم.

وكشف  والد إحدى التلميذات، أن “التلميذات وعددهن ستة، يرفضن منذ أربعين يوما الذهاب للدراسة خوفا من الأستاذ الذي يتهمونه بالتحرش بهن”.

مشاركة