أزمة جديدة تلاحق "شيرين" وإنذار لمنعها من الغناء

تواجه الفنانة شيرين عبد الوهاب أزمة حقيقية بعدما رفعت إحدى شركات الإنتاج دعوى قضائية ضدها، تطالبها بدفع تعويض قدره اربعة ملاييين و750 ألف جنيه، بسبب عدم التزامها بالعقد الرابط بينهما.

وحسب مصادر إعلامية، فإن الشركة أرسلت إنذارًا لرئيس الإدارة المركزية للمصنفات الفنية، بتاريخ 30 يوليوز 2018، وذلك مع بداية الخلاف مع شيرين، مطالبةً الرقابة بحماية حقوق الملكية الفكرية بعد إخلالها ببنود العقد المبرم بينهما وتهربها من تسديد مبلغ 4 ملايين و750 ألف.

وطالب محامي الشركة، بعدم إصدار أي موافقة أو تراخيص لشيرين حتى يتم حل الأمر وإعادة الأموال التي حصلت عليها دون حق، والعمل على حماية حقوق الملكية، والوفاء بالالتزامات الناتجة عن التعاقد مع شركة "النيل للإنتاج الإذاعي"، خاصة أنها شركة مساهمة مصرية.

وأشار المحامي وفق تقارير إعلامية أن "عبد الوهاب" سلمت ألبوما واحدا فقط للشركة وهو، "أنا كثير" ثم فوجئت بعدها بتعاقد الفنانة مع شركة إنتاج أخرى لتوزيع ألبومها الجديد "نساي".

مشاركة