بعد فاجعة "بوقنادل".. استنفار بمحيط المستشفى العسكري في انتظار زيارة ملكية

شهد المستشفى العسكري بالعاصمة استنفارا أمنيا شديدا أعقب "فاجعة" انقلاب قطار صباح اليوم بمنطقة "بوقنادل" بين الرباط والقنيطرة، حيث استقبل عشرات المصابين.

ومن المنتظر أن يقوم الملك محمد السادس بزيارة للمصابين الذين يرقدون في "مستشفى العسكر" بالعاصمة الرباط، والذين صفت حالات بعضهم بـ "الخطيرة".

وانتشرت ترسانات أمنية في محيط المستشفى، كما تم منع حركة المرور في الطرقات والمدارات المجاورة له.

وكشف موقع "هيسبريس" أن الأطباء تم إبلاغهم بزيارة مرتقبة لوزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، ووزير الصحة أنس الدكالي، مضيفا، أن "المعطوبين ما يزالون يقبعون داخل المستشفى، ولن تعطى أية تفاصيل إضافية حول وضعيتهم وحالات الوفاة الجديدة حتى يؤذن لهم بذلك".

في ذات السياق تم تخصيص مستعجلات المستشفى العسكري كاملة لضحايا "قطار بوقنادل"، في حين نقلت الحالات غير المعنية بحادث القطار صوب مستعجلات مستشفى السويسي.

مشاركة