السوسدي والبزيوي والثليجة لم تعد حكرا على الجلابيب والقفاطين

من قال أن قماش "البزيوي" يبقى حكرا لتصميم جلاليب الرجال، وأن "ثليجة" يقتصر استخدامها في القفطان فقط؟

أكدت المصممة سليمة الشايب من خلال تشكيلتها الجديدة، أن الصناعة التقليدية المغربية لم تقل كلمتها الأخيرة بعد، حيث حاولت من خلال ماركتها "ساشا"، الكشف عما تخبئه الخياطة التقليدية المغربية من أسرار، ترجمتها في تصاميم عصرية بلمسات بسيطة وخفيفة، للفساتين والسراويل وغيرها من القطع النسائية.

واختارت "الشايب" أن تترك جانبا عالم هندسة الإعلاميات الذي درسته، وتكرس وقتها لتحقيق حلمها حيث صرحت معبرة: " ما أردت تقديمه هو ترجمة للتراث المغربي بلمسة معاصرة"، حسب مانقله موقع "هاف بوست المغرب".

بخطوط مكررة وقصات جانبية ومواد خفيفة ورشيقة الإستعمال، استطاعت "الشايب" دمج التراث المغربي في قالب عصري وأنيق، تتنفس تصاميمها عبق الصناعة المغربية بتفاصيل كانت حكرا على بعض التصاميم التقليدية كالقفطان والجلابة.

يذكر أن مجموعة "ساشا" لصاحبتها سليمة الشايب متوفرة حاليا بفندق سلمان بمدينة مراكش، كما هو الحال على مواقع التواصل الإجتماعي، حيث يرتقب أن توجه للتصدير للخارج ابتداء من شهر غشت المقبل.

https://www.instagram.com/_sachaofficial_/

مشاركة