وفاة 11 شخصا في مدينة واحدة بهذا المرض

لقي 11 شخصا أغلبهم من الأطفال مصرعهم، وذلك بعد إصابتهم بمرض "الحصبة"، في منطقة وادي سوف جنوب شرق الجزائر، حيث أعلنت السلطات حالة طوارئ لمحاصرة الفيروس المعدي، بعد تزايد عدد الإصابات.

وحسب ما ذكرت "العربية.نت"، فقد أعلنت وزارة الصحة الجزائرية، أمس الثلاثاء، عن فتح تحقيقات حول انتشار المرض سالف الذكر، في محافظتي الوادي وورقلة جنوبي البلاد، بعد تسجيل 600 حالة إصابة، وذلك لمعرفة خلفيات انتشار هذه الحالة الوبائية والحد منها، مضيفة أنها باشرت "حملة تلقيح عاجلة" شملت 43 ألف طفل تتراوح أعمارهم ما بين 6 و14 سنة بولاية ورقلة و39 ألفا بولاية الوادي.

وحسب ذات المصدر، فقد رجح مدير الوقاية بوزارة الصحة الجزائرية جمال فوراري، أسباب تفشي المرض في الولايتين الجنوبيتين إلى "عزوف السكان عن تلقيح أبنائهم خلال حملتي التلقيح اللتين باشرتهما الوزارة في شهري مارس 2017 ويناير 2018"، داعيا المواطنين الذين تخلفوا عن المواعيد السابقة للتوجه إلى مؤسسات الصحة المجاورة لهم لتلقيح أبنائهم.

مشاركة