سجاد أحمر وحفل وشعر وعلى الهواء مباشرة... أغرب طلبات الزواج المغربية

صحيح أن العادات والتقاليد المغربية تفرض طقوسا معينة لطلبات الزواج، من قبيل توجه عائلة العريس لطلب يد العروس من أهلها وما يرافق ذلك من تحضيرات، لكن هذا لم يمنع بعض الزيجات من التغريد خارج سرب العزاب، ودخول القفص الذهبي بطريقتهم الخاصة.

من بينهم الممثل المحبوب يوسف الجندي الذي كسر قاعدة المرور فوق السجاد الأحمر، وخلق الحدث بمهرجان مراكش، عندما فاجأ زوجته الإعلامية حورية بوطيب بطلب الزواج، ووضع خاتم الخطوبة في يدها أمام تصفيقات الجمهور والفنانين الحاضرين.

وغير بعيد عن الفن، الكل يتذكر الشاب إدريس الذي طلب يد صديقته كنزة في حفل فني للنجم سعد لمجرد بمباركة هذا الأخير، وتواطئ الإعلامي مومو الذي ساعد إدريس على حبك خطة جميلة لطلب يد كنزة، ومفاجأتها فوق المنصة التي حج إليها جمهور واسع، بإلباسها خاتم الزواج وسط زغاريد وغناء سعد لمجرد.

وأعطى نموذج أنس وجهاد المعروفة بتجويدها للقرآن الكريم، بعدا آخر لتوثيق لحظة العمر في أذهان الزوجين والأحباب، حينما قال أنس لحبيبته المحجبة أبيات شعرية للتعبير عن حبه ورغبته في الزواج منها أمام أنظار المغاربة، بعد أن اختلق خلافا معها وأوهمها أنه لم يعد يرغب في الارتباط بها، الشيء الذي فاجأها وجعل عيناها تتراقص من شدة الفرح.

ومن جهة أخرى، يتعرض بعض المشاهير من الفنانين، والإعلاميين، لمواقف طريفة ومحرجة أحيانا على الهواء مباشرة، وخاصة النساء اللواتي يتلقين عروض الزواج أمام مرأى العالم، ونذكر منها طلب اللبناني يوري مرقدي ليد المذيعة المغربية شهرزاد عكرود، حيث أربكها على أثير إذاعة شدى اف ام وهو يعبر عن إعجابه بها واصفا نفسه بشهريار، قبل أن تتدارك شهرزاد الأمر بلباقة، وتعيد قطار النقاش إلى سكته، رغم أنه كان مجرد دعابة.

وبشكل غير مألوف، تعرض الفنان هشام الوالي في بداية مشواره الفني إلى موقف غريب، يوم قدمت إلى بيت عائلته بالعكاري شابة من عائلة فاسية عريقة، لتعبر له عن شغفها به ورغبتها في الزواج منه، الشيء الذي أصاب عائلة الوالي بالذهول، قبل أن يحضر والدها في نفس اليوم من مدينة فاس، ويتسلم ابنته بعد أن أقنعها هشام بخطورة سلوكها وعواقبه.

وتبقى في النهاية تلك الأساليب الطريفة والغريبة التي نهجها البعض للتعبير عن الحب، مجرد اختيارات توثق لخطوة مهمة قبل دخول مؤسسة الزواج، وتقاسم التزاماتها ومسؤولياتها.

مشاركة